رئيسة الآلية

السيدة مارشي – أوهل هي أول رئيسة للآلية التي أنشأتها الجمعية العامة بتاريخ 21 كانون الأول/ديسمبر. تتقلد هذا المنصب حاملة معها خبرة تزيد عن 27 عاماً في ميدان السلك القضائي وخدمة المصلحة العامة في مجالات القانون الجنائي والعدالة الانتقالية وحقوق الإنسان، بما في ذلك مع الأمم المتحدة. وشغلت منذ عام 2015 منصب أمينة المظالم للجنة مجلس الأمن بموجب القرار 1267 (1999) والقرار 1989 (2011) والقرار 2253 (2015) في ما يتعلق بالدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وتنظيم القاعدة وما يرتبط به من أفراد وجماعات ومنشآت وكيانات. وبصفتها قاضية في فرنسا سابقاً، عملت السيدة مارشي – أوهل بالأهلية ذاتها مع بعثة الإدارة المؤقتة للأمم المتحدة في كوسوفو والدوائر الاستثنائية في محاكم كمبوديا. وكانت أحد كبار الموظفين القانونيين ورئيسة دوائر المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة كما تبوأت مناصب قانونية في وزارة الخارجية الفرنسية ومع بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام. وتحمل السيدة مارشي – أوهل شهادة ماجستير في القانون من جامعة كاين.

نائبة رئيسة الآلية

تبوأت السيدة جارفيس منصبها بصفة نائبة رئيسة الآلية في كانون الأول/ديسمبر 2017. تتمتع بخبرة تفوق 17 عاماً في ميدان العدالة الجنائية الدولية، ومن المناصب التي شغتلها أخيراً منصب المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة وآلية المحكمتين الجنائيتين الدوليتين. عملت قبل ذلك في مجال الممارسات القانونية في أستراليا وأيضاً مع شعبة الأمم المتحدة للنهوض بالمرأة. وبالإضافة إلى مسيرة مهنية تمتد على مدى 23 عاماً في المجال القانوني، تعزز السيدة جارفيس المنصب الذي تشغله بخبرة واسعة النطاق بالقضايا المتعلقة بالجنسانية والنزاع المسلح. وقد اشتركت في تأليف كتابين حول هذا الموضوع كما أسست شبكة الملاحقة القضائية لمرتكبي العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات وتتولى التنسيق بشأنها، والتي أنشئت ضمن الرابطة الدولية لأعضاء النيابات العامة في عام 2015. وتتولى السيدة جارفيس أيضاً منصب نائبة الرئيس المشارك للجنة جرائم الحرب التابعة لرابطة المحامين الدولية. وهي تحمل شهادة ماجستير في القانون من جامعة تورونتو بالإضافة إلى شهادة في القانون وشهادة في الاقتصاد من جامعة أديلايد.