الدول

تتباحث الآلية من خلال رئيستها ونائبة الرئيسة بانتظام مع مختلف الدول في ما يتعلق بعمل الآلية ومن أجل استطلاع رغبتها في تيسير وصول الآلية إلى المعلومات والأدلة ذات الصلة التي تمتلكها. وضمن هذا الإطار، تناقش الآلية مع الدول إذا ما كانت قوانينها وإجراءاتها الوطنية تتيح تعاون الدول الكامل مع الآلية، سواء بشكل مسبق أو بطلب من الآلية، بالإضافة إلى حيز استخدام الملفات والمواد التي تقوم الآلية بإعدادها.
ويستمر بذل الجهود من أجل التأكيد على تعاون الدول مع الآلية وتشجيعها على التعاون معها، بما في ذلك أن تتبادل معها المعلومات والأدلة التي تمتلكها. وتشجع الآلية كافة الدول، بما في ذلك الأطراف في الأعمال القتالية، على تقديم المعلومات المعلومات والأدلة التي في عهدتها.
تتواصل الآلية أيضاً مع مختلف “وحدات التحقيق في جرائم الحرب” التابعة للدول بهدف جمع آرائها حول الطرق التي يمكن أن تقدم من خلالها الآلية أفضل سبل المساعدة لدعم جهود هذه الوحدات في الملاحقة القضائية للأشخاص المسؤولين عن ارتكاب الجرائم الدولية في سوريا.

لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا

تتحاور الآلية حالياً مع مختلف الهيئات التابعة للأمم المتحدة، وتعتبر لجنة التحقيق بشأن سوريا إحدى الجهات الرئيسية في الحوار، كما هو منصوص عليه في قرار الجمعية العامة 71/248. وقد جتمعت الآلية مع أعضاء اللجنة وأمانتها وستواصل الاجتماع معهم بهدف مناقشة طرائق التعاون وتبادل المعلومات

المنظمات غير الحكومية

تتواصل الآلية أيضاً مع المنظمات غير الحكومية الدولية والوطنية، بما في ذلك المنظمات التي تنخرط في توثيق ومسح الانتهاكات والتجاوزات. وقد سبق أن اجتمعت رئيسة الآلية مع عدد من المنظمات غير الحكومية السورية وهي ملتزمة بتعزيز العلاقة بشكل أكبر ما بين هذه المنظمات، لا سيما المجتمع المدني السوري، والآلية.
وتهدف الآلية من خلال التنسيق مع المنظمات غير الحكومية إلى تعزيز فهمها لولاية الآلية وأيضاً إلى مناقشة الطرائق الرامية إلى التعاون، بالإضافة إلى ضمان التزامها بتزويد الآلية بالمعلومات والوثائق ذات الصلة التي تمتلكها.
وقّعت الآلية يوم ٣ إبريل/ نيسان ٢٠١٨ في لوزان بروتوكولًا للتعاون مع ٢٨ منظمة سورية غير حكومية. يهدف البروتوكول إلى رسم الخطوط العريضة لمجموعة المبادئ الشاملة لتوجيه المشاركة بين الآلية والمنظمات غير الحكومية الموقّعة٬ وضمان التفاهم المتبادل فيما يتعلق بفرص التعاون٬ تعزيزًا للهدف المشترك بين الأطراف والمتمثل في ضمان تحقيق العدالة والمساءلة٬ وإنصاف ضحايا الجرائم المرتكبة في سوريا.
وفي حين يمكن تناول التفاصيل التشغيلية أو إجراءات العمل –إذا استدعى الأمر – بمذكرات تفاهم فردية بين الآلية وكل منظمة على حدة٬ فإن المبادئ الموضحة في البروتوكول ترسم إطارًا عامًا للتعاون يمكن أن يمتد إلى المنظمات غير الحكومية الأخرى الراغبة مستقبلًا في التعاون مع الآلية.

بروتوكول التعاون بين "الآلية الدولية المحايدة المستقلة" ومنظمات المجتمع المدني السورية المشاركة في منصة لوزان

 

تنزيل PDF
 

بالإضافة إلى الحوار البنّاء الذي بدأناه مع المنظمات السورية غير الحكومية التي حضرت اجتماعات لوزان٬ تعتزم الآلية اغتنام كل فرصة للقاء أكبر عدد ممكن من هذه المنظمات٬ بما فيها تلك التي في المنطقة (الدول المجاورة لسوريا).
استهلّت الآلية في تشرين الثاني/ نوفمبر 2018 إصدار سلسلة من النشرات الدورية للمعلومات لتمدّ جسور الحوار الدائم مع أوسع نطاق ممكن من الجهات الفاعلة في المجتمع المدني. ستوفر هذه النشرات معلومات حول الجوانب المختلفة من عمل الآلية والتي نعتقد بأنها تهمكم٬ كما أنها تهدف إلى الإجابة على الأسئلة التي طرحها البعض منكم والتي قد تعني للجميع.
تركز هذه الأسئلة على الجوانب المختلفة لتوثيق الجرائم، وهو أمر أساسي في ولايتنا. وفي هذا الصدد، تمثّل الآلية مستودعًا مركزيًا آمنًا للمعلومات والأدلة على الجرائم المرتكبة في سوريا. ومنذ شرعنا في أعمال الجمع قمنا بتقديم الأولوية للوصول إلى ما أنجزتم من توثيق، إدراكًا منا للدور الحاسم الذي يمكن أن تلعبه تلك التوثيقات في عملية المساءلة. على أننا نرى العديد من الجوانب المهمة الأخرى في التعاون ما بيننا. فمثلًا؛ يهمنا جدًا أن نستمع إليكم عمّا يتعلق بالمصادر المحتملة للمعلومات والأدلة التي ينبغي علينا متابعتها، وهذا يشمل المواد التي توجد حاجة ملحة للحفاظ عليها. يمكنكم أيضًا استرعاء انتباهنا إلى التقارير المواضيعية ونصائح الخبراء ذات الصلة بعملنا. وأخيرًا، يمكنكم المساعدة في إثراء نهجنا الذي يركز على الضحايا من خلال مشاركتنا معرفتكم بمنظور الضحايا وتوقعاتهم بشأن تحقيق العدالة تجاه ما تعرضوا له من جرائم.
كاثرين

النشرة رقم 1 – تشرين الثاني (نوفمبر) 2018

 

Download PDF